بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

التعايش - الرائعة : 006 - أي خطأ للمسلم في الغرب يعزى لإسلامه


2020-09-20

أي خطأ للمسلم في الغرب يعزى لإسلامه

إخواننا الكرام:
النقطة الدقيقة هذه خاصَّة بالإخوان المقيمين في هذه البلاد، الآية تقول:

(رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا)

(سورة الممتحنة: الآية 5)

لمَّا هالإنسان المقيم يجد مسلم قدَّم تصريح كاذب يعتقد بصحة دينه وبخطأ دين المسلم، المسلم في بلده إذا أخطأ يشار إلى اسمه بالذات فقط، فلان أخطأ، مسلم في بلاد الغرب إذا أخطأ يشار إلى دينه، "فأنتم على ثُغرةٍ من ثُغَر هذا الدين فلا يؤتين من قبلكم"، أي خطأ من إنسان مقيم في بلاد الغرب هذا الخطأ ينسحب إلى دينه، أما الخطأ في بلادكم الأصلية يبقى على اسمك فقط.
أيها الإخوة الكرام:
فنحن هنا شئنا أم أبينا رسل، ينبغي أن تحمل رسالة من بلاد المسلمين إلى الغرب عن استقامة المؤمن، طهر المؤمن، عفاف المؤمن، صدق المؤمن، أمانة المؤمن، رسالة من بلاد الإسلام بلاد الوحيين إلى بلاد الغرب، وإن عدت إلى بلادك احمل رسالة أُخرى؛ القانون فوق الجميع، تكافؤ الفرص، إلخ..، هنا يوجد ميزات أيضاً، فبطولتك لا أن تنقل سيئات الفريقين أن تنقل حسنات الفريقين.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018